حماية المدنيين خلال النزاعات المسلحة
< عودة إلى الأخرى الأخبار

غرب صحارا تعلن جبهة بولساريو تدمير بقية مخزونها من الالغام ضد الاشخاص الخاصة بها

12 يونيو 2017 | الصحراء الغربية - حظر الألغام الأرضية

111111

اعلنت جبهة بولساريو مؤخرا عن تدمير مخزونها من الالغام ضد الاشخاص الخاصة بها. في اجتماع مع منظمة نداء جنيف في شهر نيسان, قدم كلآ من الرئيس و وزير الدفاع لجمهوريةالعربية الصحراوية الديمقراطية سقفا زمنيا لتدمير الالاف من الالغام ضد الاشخاص التي كانت لاتزال في حوزتهم. حيث أن سيتم تدمير هذا المخزون بثلاثة خطوات مع نهاية شهر تشرين الاول 2018. 

تم تبليغ منظمة نداء جنيف عن عدد الالغام ضد الاشخصا التي سيتم تدميرها وستساعد في تسهيل عملية تدميرهم بدعم من الخبراء و المنظمات لازالة الالغام. سيكتمل تدمير هذه الالغام العملية التي بداءت في عام 2005 عندما وقعت جبهة بولساريو صك الالتزام الذي يخص منع استخدام الالغام ضد الاشخاص وعلى خلفية التوقيع على هذا الصك. قامت جبهة بولساريو بتدمير 13000 لغم ضد الاشخاص مابين 2005-2015.

وقامت جبهة بولساريو ايضا بعقد جلسات توعوية بين السكان على المخاطر المتعلقة بالالغام ضد الاشخاص. ساهمت ايضآ في تسهيل عملية ازالة الالغام ودعم الضحايا من خلال المنظمات المختصة طبقا لالتزامها.

 صرح فريد ميلان- مدير برنامج منظمة نداء جنيف- انه بعد التدمير الاخير للالغام ضد الاشخاص, ستكون جبهة بولساريو ملتزمة بشكل تام بصك الالتزام لمصلحة السكان وان صحارى الغربية ملوثة جدا بهذا النوع من الالغام حيث ان تدمير كل لغم هو بمثابة خطوة نحو ارض امنة للمدنيين. دخلت جبهة بولساريو في صراع الاستقلال من الصحارى الغربية من عام 1973 وبعد سنوات طويلة  من القتال وبوساطة الامم المتحدة تم الاتفاق على وقف اطلاق النار في عام 1991 ولكن لايزال وضع المنطقة معرضا للخلاف بين المغرب و جبهة بولساريو.

ونتيجة لهذه الصراعات اصبحت الصحراء الغربية ملوثة بالالغام الارضية و ذخائر عنقودية بالاضافة الى غيرها من اسلحة الحرب المتفجرة. المنطقة يفصلها جدار ترابي بطول 2700 كيلومتر ويعرف باسم الساتر وتم تحصينه بملايين من الالغام الارضية مهددآ حياة مئات المدنيين من المغرب و الصحراء.

منذ عام 1975 ذهب اكثر من 2500 شخص ضحية الألغام ضد الاشخاص و بقية اسحلة الحرب المتفجرة من غرب صحارى وفي عام 2016 كان هناك تقارير عن 22 ضحية جديدة من جانبي الساتر.