حماية المدنيين خلال النزاعات المسلحة
< عودة إلى الأخرى الأخبار

سوريا: ادعاءات جديدة بتجنيد الأطفال في عفرين

19 مارس 2018 | سوريا - المعايير الإنسانية - حماية الأطفال

في سياق العمليات العسكرية الأخيرة في عفرين، في شمال غرب سوريا، تم الإبلاغ عن عدد مقلق من ادعاءات استخدام الجنود الأطفال. تذكّر منظمة نداء جنيف جميع أطراف النزاع بأن تجنيد الأطفال يمكن أن يرقى إلى مستوى جريمة حرب وأنه لا ينبغي إشراك الأطفال دون سن 18عامًا في الأعمال العدائية، حتى كجواسيس أو حمالين أو مخبرين، سواء على الخطوط الأمامية أو عند نقاط التفتيش أو في المعسكرات.

العديد من الجهات المسلحة الذين ينشطون في عفرين – بما في ذلك وحدات حماية الشعب (واي بي جي) وعدة ألوية من الجيش السوري الحر – هم جزء من مجموعة من ثمانية موقّعين سوريين على صك التزام منظمة نداء جنيف الذي يحمي الأطفال في النزاعات المسلحة.

من خلال تواقيعها، تعهدت هذه المجموعات علناً بحظر تجنيد الأطفال واستخدامهم في الأعمال العدائية. تقوم منظمة نداء جنيف بمراقبة احترام هذه الاتفاقيات الإنسانية من خلال شركائها المحليين والدوليين وستستمر في الانخراط في حوار إنساني مع جميع الموقعين من أجل تحميلهم المسؤولية عن التزامهم بحماية الأطفال من التجنيد ومن الصراع.

أيضا تقوم المنظمة بشكل دوري بتدريب المقاتلين والضباط من الجهات المسلحة الموقعة حول الالتزامات الواردة في الصك وتساعدهم على تحديد الإجراءات التي يجب عليهم اتخاذها لتنفيذ الوثيقة. في شباط، اجتمعت منظمة “نداء جنيف” بثلاثة ألوية من الجيش السوري الحر، الذين وقعوا مؤخراً على صك الالتزام هذا، لتحديد كيفية إنفاذ التزامهم بين مجنديهم.

في عام 2016، تحققت الأمم المتحدة من 815 حالة من حالات تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة من قبل جهات مسلحة غير حكومية في سوريا.