حماية المدنيين خلال النزاعات المسلحة
< عودة إلى الأخرى الأخبار

سوريا: القوات المسلحة الكردية تسرّح 149 طفلاً مجنداً

7 يوليو 2014 | سوريا - حماية الأطفال

جنيف في 8 تموز/يوليو 2014

في 5 تموز/يوليو، وبعد عدة أشهر من مفاوضات أجريت مع منظمة نداء جنيف (Geneva Call)، قامت وحدات الحماية الشعبية (YPG)، ووحدات حماية المرأة (YPJ)، و”الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا”  بتسريح 149 طفلاً مجندين في صفوفها، ووقعت صك التزام منظمة نداء جنيف القاضي بحماية الأطفال في النزاعات المسلحة خلال حفل رسمي أقيم في رملان في المناطق الكردية في سوريا.

وأضفى توقيع وحدات الحماية الشعبية، ووحدات حماية المرأة، و”الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا” طابعاً رسمياً علنياً على سياستها في منع الأطفال دون سن الثمان عشرة من المشاركة في أعمال عدائية، وحمايتهم من أثر النزاع.  فحددت وحدات الحماية الشعبية ووحدات حماية المرأة و”الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا” الأعضاء القصّر وشرعت في تسريحهم.  وعليه، لم يعد الـ149 طفلاً الذين تم تسريحهم من وحدات الحماية الشعبية ووحدات حماية المرأة يحملون أسلحة نارية، كما تم فصلهم عن القواعد العسكرية، وقٌدمت لهم خدمات التعليم وصفوف التعليم المهني.

وسجّل الموقعون تحفظات بموجب صك الالتزام تقضي باستحداث “فئة من غير المحاربين”، وسيسمح للأطفال البالغين ما بين 16 و18 عاماً فقط بالانضمام إلى هذه الفئة.  وصرّح عبد الكريم صاروخان، رئيس لجنة الدفاع في “الإدارة الذاتية الديمقراطية”: “نتعهد بعدم استخدام أي طفل دون الثمانية عشر عاماً في أعمال عدائية، بما في ذلك القتال، أعمال التجسس، مهمات الحراسة أو توفير الإمدادات للمقاتلين.  كما لن نسمح بانخراط أي طفل دون الثمانية عشر عاماً كمقاتل في صفوفنا”.

وتود منظمة نداء جنيف أن تشيد بالموقعين على التزامهم.  فصرّحت إليزابيث ديكري وارنر، رئيسة منظمة نداء جنيف بأن “للحرب في سوريا تبعات رهيبة على جميع الأطفال الذين لا يبقى لديهم في أغلب الأحيان سوى خيار الالتحاق بالقوات المسلحة.  والالتزام الذي تم التعهد به اليوم صعب ويحتاج لدعم المجتمع الدولي.  كما أن هذا الالتزام يحيي الآمال بأن تتخذ الأطراف الأخرى المشاركة في الصراع في سوريا  تدابير لحماية الأطفال.”

وستدعم منظمة نداء جنيف الموقعين في نشر الالتزامات المنصوص عنها في الصك على جميع المقاتلين والضباط، وفي وضع آليات وتحديد جزاءات في حال حدوث انتهاكات.

وتستحث منظمة نداء جنيف المنظمات الدولية والمحلية لدعم الموقعين في تنفيذهم نصوص صك الالتزام، وتقديم المساعدة للأطفال المسرّحين، والمساعدة على استحداث بدائل تستجيب لاحتياجات الأطفال ضحايا الحرب وضحايا أشكال أخرى من العنف.

إن وحدات الحماية الشعبية ووحدات حماية المرأة هي القوات المسلحة المسيطرة في المناطق المأهولة بالأكراد منذ انسحاب معظم القوات الحكومية في عام 2012، وتقاتل ضد المجموعات الإسلامية المسلحة على وجه الخصوص، لا سيما الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.  وأنشئت “الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا”  في كانون الثاني/يناير 2014، وهي سلطة الأمر الواقع الحاكمة ف